جهاز الـ iPhone 14 يحافظ على سعره في الولايات المتحدة ويشهد ارتفاعاً في أوروبا ومناطق أخرى

أسعار الآيفون 14 تتأثر بسلسلة التوريد والتضخم

لقد خلقت الصعوبات الأخيرة في سلسلة التوريد بيئة غير عادية لتكنولوجيا المستهلك. ففي بعض المناطق، تشق التأثيرات طريقها إلى المستخدمين العاديين. و تُظهر إعلانات شركة Apple الأخيرة أن جهاز iPhone 14 ليس استثناءً من ذلك، ولكن بحسب المكان الذي تعيش فيه.

و لربما كان المستهلكون في الولايات المتحدة و الصين سعداء برؤية شركة Apple تعلن عن جهاز الـ iPhone 14 بنفس سعر جهاز الـ iPhone 13 العام الماضي لجميع المتغيرات. ولكن لسوء الحظ، فإن تكلفة النموذج الجديد أعلى بكثير في المملكة المتحدة وأستراليا واليابان و كذلك ألمانيا.

أسعار جهاز الـ iPhone 14:

تعتبر الزيادات في الأسعار على جهاز الـ iPhone 13 قليلة إلى حد ما في المملكة المتحدة وأستراليا. حيث سيتم إطلاق جهاز الـ iPhone 14 القياسي بسعر 849 جنيهاً إسترلينياً في المملكة المتحدة أي 70 جنيهاً إسترلينياً (80 دولاراً) عن سابقه. كما ستشهد أستراليا زيادةً في السعر قدرها 50 دولاراً أسترالياً (33 دولاراً) فقط، وبذلك يصل السعر إلى 1399 دولاراً أسترالياً. ومع ذلك، سيرتفع سعر جهاز iPhone 14 Pro Max في المملكة المتحدة بمقدار 150 جنيهاً إسترلينياً (172 دولاراً) أي أكثر مما يعادله في العام الماضي. أما أسعار الطراز القياسي في ألمانيا واليابان فهو  الأسوأ، حيث شهد ارتفاعاً بمقدار 100 يورو (100 دولار) و 21000 ين (146 دولاراً) على التوالي. ويبلغ في الإمارات العربية المتحدة 1279 دولاراً، وفي تركيا 2413 دولاراً.

جهاز الـ iPhone 14 يحافظ على سعره في الولايات المتحدة ويشهد ارتفاعاً في أوروبا ومناطق أخرى

كما يشير المحللون إلى ثلاثة عوامل رئيسية لحصول هذا الارتفاع في الأسعار:

1: زيادة في تكاليف المكونات. 2: التضخم، 3: تغير في أسعار الصرف. حيث انخفض الين والجنيه الإسترليني، على وجه الخصوص، مؤخراً بمبالغ قياسية مقابل الدولار الأمريكي. و من المحتمل أن تكون الأسواق الأمريكية والصينية قد أفلتت من الارتفاعات لأن شركة آبل تريد الحفاظ على الطلب في أكبر أسواق الأجهزة لديها.

وهناك جهاز آخر يواجه مشكلة مماثلة هو PlayStation 5. ففي الشهر الماضي، أعلنت شركة Sony عن زيادات في أسعار أحدث وحدة تحكم لها في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وكندا وأستراليا والمكسيك واليابان والصين أيضاً. حيث ألقت الشركة باللوم علناً على التضخم وارتفاع تكاليف المكونات. و تماماً كما فعلت شركة Apple، حيث حافظت شركة Sony على السعر الأصلي لمنتجها في الولايات المتحدة.

وتعتبر الولايات المتحدة ليست فقط السوق الرئيسي لأجهزة الـ PS5 ولكنها أيضًا موطن أقوى منافس لها Microsoft Xbox Series X. و من المحتمل ألا ترغب شركة Sony في المخاطرة بمنح Xbox Series X ميزة سعرية في الولايات المتحدة. و بعد فترة وجيزة من إعلان شركة Sony، قالت Microsoft و Nintendo إنهما لا يخططان لرفع الأسعار في أي بلد لأجهزة Xbox أو  الـ Switch.

و من غير الواضح لحد الآن، كيف أو ما إذا كان منافسو أجهزة الـ iPhone مثل Samsung Galaxy أو Google Pixel، قد يستجيبون لارتفاع أسعار شركة Apple أو ما إذا كان بإمكانهم الهروب من العوامل التي تسببت في ذلك.

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى