شركة Tesla تنتج أكثر من 3 ملايين سيارة و الصين أنتجت مليون من هذه السيارات

هنأ الرئيس التنفيذي مصنع تسلا في شنغهاي على بلوغ هذا الإنجاز

أعلن أيلون ماسك أن شركة Tesla، قد أنتجت الآن أكثر من 3 ملايين سيارة، مليون منها جاء من مصنع الشركة في شنغهاي. تأتي التغريدة هذه، بعد أكثر من شهرين بقليل من تسجيل Tesla أول انخفاض متسلسل لها في عمليات تسليم المركبات لأكثر من عامين بسبب إغلاق Covid في الصين.

“تهانينا لجيجا شنغهاي على صنع السيارة المليون! في المجمل تسلا صنعت الآن أكثر من 3 ملايين” هكذا غرد ماسك أمس على التويتر، جنباً إلى جنب مع صورة لعمال المصنع وهم يحتفلون بتحقيق هذا الإنجاز. و قبل أسابيع قليلة فقط كشف ماسك عن أن مصنع تسلا في فريمونت بولاية كاليفورنيا قد أنتج سيارته التي تحمل رقم 2 مليون.

كما و أعلنت شركة Tesla عن أرباحها للربع الثاني في شهر يوليو. حيث قامت الشركة بتسليم 254695 مركبة خلال الفترة من شهر أبريل إلى شهر يونيو. في حين أن هذا يمثل زيادة بنسبة 26 ٪ عن 201،250 مركبة تم تسليمها في الربع الثاني من العام الفائت 2021، فإن الرقم للربع السابق (Q1 2022) بلغ 310،048. كما سجلت تسلا أرباحاً صافية بلغت قيمتها 2.26 مليار دولار، بانخفاض بنحو 31.5٪ على أساس ربع سنوي، وانخفضت الإيرادات من 18.7 مليار دولار في الربع الأول إلى 16.9 مليار دولار في الربع الثاني.

و قد تم إلقاء اللوم على عمليات الإغلاق الصينية في مراجعة وول ستريت للعدد المتوقع لتسليمات Tesla في الربع الثاني. و كان مصنع شنغهاي مسؤولاً عن حوالي نصف إنتاج الشركة العام الماضي، لكن الزيادة المفاجئة في حالات Covid جنباً إلى جنب مع نهج عدم التسامح المطلق في الصين مع تفشي المرض أدى إلى تعليق الإنتاج مؤقتاً في المنشأة وتلك التابعة لمورديها. ولذلك أُجبرت شركة تسلا على زيادة الإنتاج في مصنع فريمونت لمحاولة تعويض النقص. لكن ماسك أضاف قائلاً في ذلك الوقت، “لدينا القدرة على كسر الرقم القياسي في النصف الثاني من العام”.

و لا تزال شركة Tesla في مرتبة متدنية جداً في قائمة أكبر شركات صناعة السيارات في العالم، حيث احتلت المركز العشرين (لعام 2021) بين شركة تاتا الهندية في المركز التاسع عشر وسوزوكي اليابانية في المركز الحادي والعشرين. وقد قامت تويوتا، شركة السيارات الأولى، بتسليم أكثر من 10 ملايين سيارة في العام الماضي2021.

شركة Tesla تنتج أكثر من 3 ملايين سيارة و الصين أنتجت مليون من هذه السيارات

كما تمتلك شركة تسلا أيضاً مصانع في ألمانيا وأوستن، والتي وصفها أيلون ماسك سابقاً بأنها “أفران النقود”، تخسر مليارات الدولارات بسبب نفقاتها وانخفاض إنتاجها.

وقد كشف ماسك الأسبوع الماضي أنه باع ما قيمته 6.9 مليار دولار من أسهم Tesla للمساعدة في تمويل شرائه لموقع Twitter في حال قامت المنصة على إجباره على إتمام الصفقة في المحكمة. كما باعت عملاق السيارات أيضًا 75٪ من مقتنيات البيتكوين بسبب مخاوف “بشأن السيولة الإجمالية للشركة نظراً لإغلاق COVID في الصين”.

ومثل كل الشركات تقريباً، انخفض سهم Tesla هذا العام 2022، بما يقرب من 25 ٪ منذ شهر يناير. لكن سعر السهم شهد انتعاشاً طفيفاً خلال الشهر الماضي حيث يستعد لتقسيم الأسهم 3 مقابل 1.

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى