عملة البيتكوين تثير ضجة كبيرة في الاسواق العالمية

مرحباً بــك عزيزي القارئ في موقع المعيدي وفي قسم العملات الرقمية اليوم في هذه المقالة سنتحدث عن العملة الشهيرة وهي (البيتكوينBitcoin) التي أحدثت ضجة كبيرة في الأسواق العالمية والتي اصبحت أداة مالية ذات شعبية متزايدة على الرغم من أن الجميع لا يفهمون الأساسيات الكامنة وراء العملة الالكترونية ولكن في هذه المقالة سنشرح لكم (البيتكوين) بشكل كامل ومفصل.

عملة البيتكوين هي عملة رقمية افتراضية ظهرت في أكتوبر عام 2008 من شخص أطلق على نفسه اسم (Satoshi Nakamoto) وأصبحت هذه العملة نظام دفع مستخدم ومعتمد للكثير من الجهات في وقتنا الحالي وتعد البيتكوين (عملة مشفرة) نظرًا لحقيقة أنها تستخدم التشفير لتأمين المعاملات داخل بنيتها التحتية، و التي تمثل قاعدة بيانات موزعة عبر الإنترنت ويتم تداول هذه العملة الرقمية عبر شبكة الكمبيوتر.

واصبحت (عملة البيتكوين) تجارة تتداولها المنظمات، على نظام العقود مقابل الفروقات على (BTC/USD) وتوفر لك هذه المنظمات حساب تجريبي خال من المخاطر مع شركة Admiral Markets، حتى تتمكن من اختبار كل ما تعرفه عن العملات المشفرة أولاً، قبل أن تحاول تطبق استراتيجياتك في الأسواق الحقيقية المباشرة.

وبدأت العملة الرقمية المشفرة صعودها الصاروخي ​خلال الأيام الماضية حيث ارتفعت بقيمة تتراوح مابين 38 و٤٠ ألف دولار للعملة الواحدة، وزيادة في قيمتها حيث تتجاوزت 800 في المئة.

وان هذه الزيادة في عملة (البيتكوين) تثير شهية الجميع لأحلام الربح السريع، فأن سعر العملة كان في مارس 5 آلاف دولار، أي أن من اشترى عملة واحدة في وقتها، قد ربح اليوم مايزيد عن 35 ألف دولار، في نسبة ربح تفوق أغلب الأسهم وعوائد الودائع البنكية، وربما أكبر من أغلب الاستثمارات التجارية.

ماالاسباب في ارتفاع عملة البيتكوين

حيثُ قالوا المحللون أن السبب الرئيسي في ارتفاع هذه العملة مؤخرًا، هي الأزمة الاقتصادية التي سببتها جائحة فيروس كورونا، مما أدى إلى اهتزاز النقد حول العالم.

ويرى خبرى العملات الرقمية، ان الدوافع وراء الاستثمار في العملات الرقمية المشفرة هي (اللامركزية) بحيث لايوجد وسيط بين البائع والمشتري وأن العملات المشفرة لاتخضع إلى السلطات الحكومية في أي دولة.

وقد صرحت مواقع إن فتح المحفظة الإلكترونية وتوفر المنصات الاحترافية للتداول، يعطي دافعا للاستثمار في العملات الرقمية التي فتحت الاقتصاد على العالم بلاد قيود.

كما قال خبرى من المستثمرين للعملة (البيتكوين) منذ عام 2013، أن الكثير من الدول لايمكن الخروج بمبالغ مالية منها إلا وفق حدود معينة، وهذا ما شجع استثمار العملات الرقمية لسهولة نقل الأموال خارج الدولة.

قد يعجبك أيضاً: مسبار الأمل الإماراتي ينجح بالوصول الى كوكب المريخ.

هل البيتكوين عملة قانونية

القوانين تختلف من بلد إلى آخر، وفي الوقت الحالي ان دولة اليابان تعترف رسميًا بأن عملة (البيتكوين) هي عملة شرعية، بينما في البلدان الأخرى، لايوجد تشريع محدد للعملة بعد، ولكن من المعقول أن تتوقع أن تصبح الجهات التنظيمية المالية الوطنية مهتمة أكثر فأكثر بـالبيتكوين و العملات الالكترونية الأخرى.

المزايا والسلبيات لعملة البيتكوين

في السابق كنا ننقل العملة المحلية من تاجر الى تاجر بوسيط وهذا الوسيط يقوم بخصم نسبة من المال، والان هذه العملية غير موجودة في عملة البيتكوين، لأن العملة لن تنتقل بعد الان، بل هنا سنستخدم كود عملة البيتكوين هو ما خرج من محفظتك ودخل إلى محفظة التاجر الآخر.

ان عملة البيتكوين تتمتع بقدر عالٍ من السرية، حيثُ ان هذه العملة لا تخضع لأي رقابة من جهة أو بنك أو مؤسسة، وكل ما تحتاجهُ لإرسال العملة لشخص آخر هو عنوانه فقط.

 ان هذه العملة عالمية، فهي لا ترتبط بموقع جغرافي معين فيمكن التعامل معها وكأنها العملة المحلية، وانها ليس مرتبطة بدولة أو بنك مركزي معين ولا حتى باقتصاد.

 السلبيات التي تواجه عملة البيتكوين (عملية التشفير والتكتم) على انها طريقة توليد بيتكوين عبر معادلات معقدة، قد تكون مسارًا سهلاً لتمرير عمليات مشبوهة بما أنها لا تخضع لأي رقابة.

كما  ان العملة لاتستند إلى أية أصول أو تقييمات عادلة يمكن الاستناد إليها في توقع ارتفاع أو انخفاض هذه العملة.

عملة البيتكوين لم تتداول في مصر

أعلن مجموعة من الشباب في أغسطس 2017 بتأسيس منصة لتداول العملة الرقمية في مصر وهو ما كان هذا الامر مثيرًا للدهشة، خاصةً بعد توقعات هؤلاء الشباب بأن الحكومة ستتفاعل مع هذا الحدث وستضع قواعد تنظيمية له بعد أن بدأت العملة تنتشر بصورة كبيرة على مستوى العالم، ولكن فجأة اختفت هذه الفكرة ولم يتم الإعلان عنها.

وقد حذرت مؤسسات الدولة في مصر المختلفة من تداول هذه العملة، ومنها البنك المركزي الذي أكد أنه لا يسمح بتداول العملات الافتراضية نهائياً، ويتعامل فقط بالعملات الرسمية، كما أصدر دار الإفتاء فتوى بتحريم تداول العملة.

وأن هذه العملة الرقمية شهدت صعوداً على مستوى العالم لتصل إلى حدود 19 ألف دولار في ديسمبر 2017 لتنهار أسعارها بعد ذلك سريعاً ووصلت بعد سنة من هذا الصعود إلى أقل من 4 آلاف دولار.

 

 

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى